السبت 02 ديسمبر 2023

رواية صبا عزيز. بقلم زهرة الرببع. الجزء الرابع.

موقع أيام نيوز

رواية صبا عزيز. بقلم زهرة الرببع. الجزء الرابع.
في السرايا عزيز وصبا كانو نايمين بعمق بس صحيو مفزوعين على صوت مازن بيزعق ويقول..هو فين عزيز اطلع يا عزيز اطلع يا ندل بقى تخطفني علشان طمعان فيها طب كنت قولي وبقى يخبط على  الباب بقوه
عزيز استغرب وبص لصبا وقال..بيقول ايه المچنون ده
صبا كانت زيه مش فاهمه حاجه وعزيز وقف پغضب وقال..وليه عين كمان يزعق مبقاش اسمي عزيز الالفي ان ماربيته من اول وجديد 
وراح فتحله پغضب وقال..اهلا بالعريس الهارب
بس اتفاجأ بمازن مسكه من قميصه بشده وقال پغضب..اهلا يا عزيز بيه 
وبص على صبا اللي طلعت وراه وقال پغضب..بقى ټخطف اخوك من فرحه علشان طمعان في حته خدامه طب كنت قول دا انا اخوك لو نفسك فيها قوي كده مكنتش هعزها عليك
عزيز قال پغضب وزعيق..مازنانت بعد اللي عملته جاي تحاسبني كمان وفاكر لما تيجي تزعق شويه وتعملي نفسك كنت مخطۏف هتمشي عليا بقى وهصدقك انت من الاول مكنتش عايز تتجوزها بس انا اللي غلطت كان لازم احبسك في الاوضه لحد معاد كتب الكتاب
مازن بصلو بذهول وقال..انت انت بتكدب ليه من امتى وانت پتخاف من حد اصلا علشان تكدب انا سامع رجالتك بودني بيقولو عزيز بيه قال خلوه معاكم لحد ما الفرح يخلص والفرح خلص واتجوزها خلاص وسابوني امشي انا مش مصدق انت تعمل فيا كده علشان البنت عجبتك تخطفني دا انا كنت ھموت من الخۏف



عزيز استغرب كل كلامه هو عارف مازن ممكن يكدب بس هو بيعرف كدبه من قبل ما يتكلم قال..طب طب مين دول انت شوفت حد منهم
بس مازن قال بزعيق..ايوه ابتدي في لعبتك الجديده على اساس بقى انك متعرفش اني مخطۏف انت بجد فاكر ان كلامك ده هيمشي عليا
صبا كانت بتسمع كلامهم باستغراب شديد مش فاهمه اي حاجه وصفوان كان بيحاول يهديهم بس من غير فايده عزيز مسك مازن من قميصه پغضب وقال..عارف لو ما بطلتش الكلام الاهبل ده هعمل فيك ايه
بس مازن مسكه نفس المسكه وقال.. هتعمل ايه اكتر من اللي عملته وريني كده هتعمل ايه انت تعمل فيا انا كده يا عزيز انا اخوك تخطفني علشانها طب اشبع بيها يا عزيز ومن انهارده انسى ان ليك اخ 
ودفعه بقوه ومشي پغضب دخل اوضته عزيز كان بيبص لطيفه بذهول من عصبيته وكلامه ول اللي قاله  شئ غريب جدا
مازن دخل الاوضه وبقى يكسر كل حاجه قدامه وقعد على السرير بعصبيه شديده وهو مش مصدق اللي اخوه عمله فيه بس مكانش اللي حصل هو اللي معصبه فكره ان صبا بقت مرات اخوه هي الي معصباه ودي الحقيقه اللي بيهرب منها
عزيز دخل اوضته وقفل الباب پعنف وفضل رايح جاي پغضب وبيفكر في اللي مازن قالو اتنهد وقال..ازاي كده مين ممكن يكون خطفه ازي حصل كده 


صبا بصتله بسخريه وقالت..وانت صدقته كل ده كدب اكيد قال كده علشان خاېف منك و
بس عزيز قاطعها وقال پغضب..مازن اخويا انا اللي مربيه عارف كدبه وعارف صدقه وانا متأكد ان كل كلمه قالها حقيقه 
صبا بصتله باستهزاء وقالت..امممم مربيه تمام
ولسه هتخرج عزيز شدها من ايدها وقال بعصبيه..رايحه فين
صبا قالت بضيق..نازله المطبخ هكون رايحه فين يعني
عزيز ضحك جامد وقال..لا والله رايحه المطبخ طب كبايه شاي معاكي بقى 
وبصلها بعصبيه وقال..من هنا ورايح مفيش شغل في المطبخ مفيش نزول على الاسطبل واي حد يطلب منك حاجه بخصوص شغل السرايا ممنوع تنفذيها انتي بقيتي مرات عزيز الالفي وتتعاملي على الاساس ده طول ما احنا متجوزين وشغل الشرشحه ده تبطليه ويارب اسمع انك كسرتي كلامي والله لاكسر دماغك فاهمه
صبا نفضت ايده بعصبيه وقالت..لا مش فاهمه انا مش مراتك اوعي تفتكر اني هتعامل على الاساس ده في يوم من الايام 
عزيز بصلها پحده وقال..انا الكلام اللي اقوله يتنفذ بالحرف وطول ما انتي على ذمتي تحترمي رغبتي وكمان شعرك ده تغطيه كله مش عاوز شعره تبان منه مفهوم
صبا قالت بضيق..بس انا مش محجبه اصلا
عزيز قال بحزم..هتتحجبي ومش زي ما بتحطي الطرحه وكل شويه تقع ويبان شعرك اللي فرحانه بيه ده لاني لو لمحته في يوم مش هقصه هحلقهولك خالص هتتحجبي وانتهى
صبا لسه هتتكلم عزيز قال..اشش انتي لسه متعرفنيش لما اقول انتهي يبقى انتهى ولو فيه كلمه على لسانك تبلعيها سمعتي 
عزيز قال كده وخرج من الاوضه پغضب وصبا ضړبت على الارض پغضب وضيق وقعدت مكانها مرضيتش تنزل
في الاسطبل انور قام من النوم وكانت اسيل بتلبس هدومها قال بابتسامه..صباحيه مباركه ياقمري
اسيل ابتسمت بكسوف وقالت..صباح الخير
انور قال..على فين بدري كده
اسيل قالت وهي بتكمل لبس..همشي قبل ما حد يشوفني وهبقى اجيلك تاني 
انور وقف وقرب منها وشدها عليه وقال..بس هتوحشيني اصلا من دلوقتي وحشاني
اسيل ضحكت وقالت..هجيلك على طول يلا بقى لازم امشي لو حد شافني هتبقى مشكله وباسته من خده